احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 1مَا الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 2وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 3كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 4فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 5وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 6سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 7فَهَلْ تَرَىٰ لَهُم مِّن بَاقِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 8وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَن قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 9فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَّابِيَةًسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 10إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 11لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 12فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 13وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةًسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 14فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 15وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 16وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 17يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنكُمْ خَافِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 18فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 19إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 20فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 21فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 22قُطُوفُهَا دَانِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 23كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 24وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 25وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 26يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 27مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 28هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 29خُذُوهُ فَغُلُّوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 30ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 31ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 32إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 33وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 34فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 35وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 36لَّا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 37فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 38وَمَا لَا تُبْصِرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 39إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 40وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تُؤْمِنُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 41وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 42تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 43وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 44لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 45ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 46فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 47وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 48وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنكُم مُّكَذِّبِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 49وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 50وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 51فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 52

كتب عشوائيه

  • الشيعة والمسجد الأقصىالشيعة والمسجد الأقصى : قال الكاتب: « لعل البعض يستهجن أن نكتب في مكانة المسجد الأقصى عند المسلمين، وفي الشرع الإسلامي؛ حيث إنها من المسلمات التي لا جدال فيها، ومكانة لا تحتاج إلى مزيد بيان؛ فهي ثابتة بصريح كلام الله تعالى في كتابه الكريم، وبصحيح قول النبي - صلى الله عليه وسلم -، وبإجماع الأمة على فضله. ولكننا على يقين بأن من يقرأ الرسالة التي بين أيدينا سيعذرنا بعد أن تكشف له الحقائق... ويعي حجم الخداع الذي لبس علينا من أناس ادعوا نصرة المسجد الأقصى وأرض المسر￯... ورفعوا لواء الدفاع عن المستضعفين من أهل فلسطين ومقدساتهم!! لذا كان لزاما الدفاع عن مكانة المسجد الأقصى، والتنبيه على ما جاء في الكتب والمراجع المعتمدة لد￯ الشيعة وما أكثرها!! والتي خطوا فيها بأيديهم أن لا مكانة للمسجد الأقصى بموقعه الحالي، وإنما هو مسجد في السماء!! وأن عامة الناس قد توهموا أنه مسجد القدس!! وقد اجتهدنا ألا نترك تلك المزاعم من غير ردود تدحضها وتكشف خبثها وزيفها، وذلك إسهاماً منا بالكلمة والقلم بغية كشف الحقائق، وإزالة الغشاوة، ليعي الجميع حجم المؤامرة والخداع الذي يحاول أولئك الأفاكون تسطيره وإثباته في مؤلفاتهم. وأثبتنا كذلك من خلال البحث والتقصي أن كل من حاول التشكيك في مكانة المسجد الأقصى المبارك - ومن أولئك اليهود والمستشرقون - دلل على ذلك بمزاعم واهية استلها من مراجع الشيعة، لتكون سيفاً يضرب ثوابت أمتنا وعقيدتها، ويزعزع مكانة المسجد الأقصى في قلوبنا. ونود أن ننبه أننا نقصد في هذه الرسالة وحدة الأمة وجمع كلمة المسلمين والاتفاق على مقدساتنا، وحب من كتب الله على أيديهم فتحها، وقطع الطريق أمام جيش البروفسورات من اليهود والمستشرقين الذين وجدوا في كتب الشيعة مادة دسمة، وجعلوها ذريعة للتهوين من مكانة بيت المقدس عند المسلمين... فكان لا بد من تمحيص تلك الروايات المشككة في مكانة المسجد الأقصى وإثبات فضائل بيت المقدس بالحجة والدليل ».

    المؤلف : طارق أحمد حجازي

    الناشر : موقع الحقيقة http://www.haqeeqa.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/268683

    التحميل :

  • رسالة للمتأخرين عن الإنجابرسالة للمتأخرين عن الإنجاب : فإن مما لاشك فيه أن حب الأولاد من بنين وبنات شيء فطري، جبل عليه الإنسان، وهو من محاسن الإسلام؛ لبقاء النوع البشري ولعمارة الكون، وغيرها من الفوائد الكثيرة. وفي هذه الرسالة - أخي الكريم - يخاطب المصنف شريحتين من شرائح المجتمع في هذا الجانب، كلاِّ بما يناسبها: الأولى: هم أولئك المتأخرون عن الإنجاب بغير قصد، ولديهم رغبة جامحة، ونفوسهم تتوق إلى رؤية نسلهم وخلفهم، وتأخروا عن الإنجاب مع تلمسهم لأسبابه، بتقدير الله - جل وعلا -. الثانية: المتأخرون عن الإنجاب بقصد، وهم أولئك الذين أخروا مسألة الإنجاب، وبرروا عملهم بمبررات واهية، أو تأثروا بشبه تلقفوها من هنا وهناك. وهذه الرسالة محاولة لتلمس المشكلة وبيان علاجها بالدليل الشرعي، وبيان أقوال أهل العلم في ذلك، نصيحة لعامة المسلمين التي حثنا عليها نبينا - عليه الصلاة والسلام - بقوله: «الدين النصيحة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم».

    المؤلف : محمد بن علي العرفج

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/66724

    التحميل :

  • خير نساء العالمينخير نساء العالمين : في هذا الكتاب مقتطفات من سيرة فاطمة الزهراء بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقدمها المصنف إلى كل مسلمة تبحث عن القدوة الحسنة، والأسوة الصالحة من بنات جنسها.

    المؤلف : مجدي فتحي السيد

    الناشر : دار الصحابة للتراث بطنطا

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/76437

    التحميل :

  • اتجاهات التفسير في القرن الرابع عشراتجاهات التفسير في القرن الرابع عشر: دراسة وافية للمناهج في هذا القرن يُبيِّن فيها الأصيل والدخيل والصحيح والسقيم والمقبول والمردود علَّنا نتدارك في رقننا الجديد مساوئ سابقة ونأخذ منها محاسنه فنكون بذلك قد خطَونا خطوات جادّة، ونكون بذلك قد استفدنا ممن قبلنا، ونُفيد من بعدنا في تنقية التفسير ومناهجه مما أصابَه من الشوائب عبر القرون الماضية منذ أن كان صافيًا نقيًّا إلى يومنا هذا فنعود به كما كان، ويصلح آخر هذه الأمة بما صلح به أولها.

    المؤلف : فهد بن عبد الرحمن الرومي

    الناشر : مؤسسة الرسالة ببيروت http://www.resalah.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/364170

    التحميل :

  • فن التدبر في القرآن الكريمفن التدبر في القرآن الكريم: قال المُصنِّف: «رسالة "فن التدبر"، وهي الرسالة الأولى ضمن مشروع (تقريب فهم القرآن)، كتبتها لعموم المسلمين، لكل قارئ للقرآن يلتمس منه الحياة والهداية، والعلم والنور، والانشراح والسعادةَ، والمفاز في الدنيا والآخرة، وهي تُمثِّل (المستوى الأول) لمن أراد أن يكون من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته، وقد توخيتُ فيها الوضوح ما استطعت إلى ذلك سبيلاً».

    المؤلف : عصام بن صالح العويد

    الناشر : مركز التدبر للاستشارات التربوية والتعليمية http://tadabbor.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/313614

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه

Bookmark and Share